نصوص منتقاة

التجويد حلية التلاوة

التجويد حلية التلاوة

التَّجْوِيدُ هُوَ حِلْيَةُ التِّلَاوَةِ، وَزِينَةُ الْقِرَاءَةِ، وَهُوَ إِعْطَاءُ الْحُرُوفِ حُقُوقَهَا وَتَرْتِيبُهَا مَرَاتِبَهَا، وَرَدُّ الْحَرْفِ إِلَى مَخْرَجِهِ وَأَصْلِهِ، وَإِلْحَاقُهُ بِنَظِيرِهِ وَتَصْحِيحُ لَفْظِهِ، وَتَلْطِيفُ النُّطْقِ بِهِ عَلَى حَالِ صِيغَتِهِ وَكَمَالِ هَيْئَتِهِ; مِنْ غَيْرِ إِسْرَافٍ وَلَا تَعَسُّفٍ، وَلَا إِفْرَاطٍ وَلَا تَكَلُّفٍ، وَإِلَى ذَلِكَ أَشَارَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - بِقَوْلِهِ: "مَنْ أَحَبَّ أَنْ يَقْرَأَ الْقُرْآنَ غَضًّا كَمَا أُنْزِلَ فَلْيَقْرَأْ قِرَاءَةَ ابْنِ أُمِّ عَبْدٍ، يَعْنِي عَبْدَ اللَّهِ بْنَ مَسْعُودٍ"

نظام الأداء في الوقف والابتداء

نظام الأداء في الوقف والابتداء

 " القارئ مأمور عند العلماء بإحسان الوقف والابتداء، حفظا على النظم الذي أعجز البلغاء تسويره وتفصيله :

**  بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولما يأتهم تأويله ** [ يونس الآية 39] ، فبإحسان الوقف تتبدَّى للسامع فوائده الوافرة،

شرائط فيمن يقتدى به في الاختيار

شرائط فيمن يقتدى به في الاختيار

   " فإن قيل: فبأي شرط يجوز للراوي أن يختار ما شاء من الحروف، ويجرد من مأثوراته، فيؤتم به؟.

     فالجواب : أنه إذا كان عدلا في دينه؛ثقة في روايته؛ ذا حفظ للقرآن في وقت أَخْذِه ونشره؛ وقد قيَّد ما نقله من الرواية بخطه؛ لم ينس شيئا منه

ما يستفاد بتهذيب الألفاظ وماذا تكون الثمرة الحاصلة عند تثقيف اللسان

ما يستفاد بتهذيب الألفاظ وماذا تكون الثمرة الحاصلة عند تثقيف اللسان


اعلم أن المستفاد بذلك حصول التدبر لمعاني كتاب الله تعالى والتفكر في غوامضه والتبحر في مقاصده ومرامزه، وتحقيق مراده جل اسمه من ذلك، فإنه تعالى قال:﴿كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب﴾

شروط صناعة الإقراء

شروط صناعة الإقراء

قال ابن الباذش: ’’[صناعة] الإقراء يحتاج منتحلها إلى مجموع أشياء؛ منها: الأخذ عن ثقات الشيوخ، ومشافهتهم بالحروف، ومطاولة صحبتهم، وحفظ اختلاف القراء في الأصول وفي فرش الحروف، والمعرفة بأقوال أهل الأداء من متقدم ومتأخر، والإتقان لعباراتهم وتحصيل معانيها، والوقف على آرائهم،

1
اقرأ أيضا

إعلان عن موعد المؤتمر العـالمي الثالـث للـقراءات القرآنية

إعلان عن موعد  المؤتمر العـالمي الثالـث للـقراءات القرآنية

يعـلن رئيس الـمؤتمر العـالمي الثالـث للـقراءات القرآنية  « التلقي القرءاني في عهد الصحابة الكرام:أنماط ومآلات » أ.د. عبد الرحيم بن عبد السلام نبـولسي، أن  تاريخ انعقاد المؤتمربإذن الله تعالى  هو:
أيام 11-12-13 صفر 1439هـ، الموافق لـ: 30-31، أكتوبر-01 نونبر  2017م .

بيان بتأجيل المؤتمر العـالمي الثالـث للـقراءات القرآنية

بيان بتأجيل المؤتمر العـالمي الثالـث للـقراءات القرآنية

يعـلن رئيس اللـجنة العلمية  للـمؤتمر العـالمي الثالـث للـقراءات القرآنية  « التلقي القرءاني في عهد الصحابة الكرام:أنماط ومآلات »أ.د. عبدالرحيم بن عبدالسلام نبـولسي

أسماء السادة المشاركين الذين تقرر إدراج أبحاثهم للعرض

أسماء السادة المشاركين الذين تقرر إدراج أبحاثهم للعرض

يطيب لرئيس اللجنة العلمية  للمؤتمر العالمي الثالث للقراءات القرآنية «  التلقي القرءاني في عهد الصحابة الكرام:أنماط ومآلات » أ.د. عبدالرحيم بن عبدالسلام نبولسي ـ بعد مفاتشة الأبحاث، والنظر في تقارير أصحاب الفضيلة المحكمين ـ أن يعلن عن أسماء السادة المشاركين الذين تقرر إدراج أبحاثهم للعرض والمدارسة في هذا الائتمار